أوجه الشبه والإختلاف بين الحياة العملية في المرحلتين 3-6 و 6-9

تعتمد الحياة العملية في فلسفة منتسوري على تقديم الأنشطة التي تتيح للطفل فرص التعلم والتدريب وتنمية مهاراته وعضلاته وتنمية ثقته في قدراته وإمكانياته استقلاليته، تركز أنشطة الحياة العملية على تطوير مهارات الطفل كي يتمكن من التحكم فى حركته والإهتمام بنفسه، وقد سبق توضيح أهمية الحياة العملية للأطفال فى المرحلة من 6-9 في هذا المقال


 

ولكن ما هى أوجه الشبه والإختلاف بين الحياة العملية في المرحلتين 3-6 و 6-9 ؟؟

لنبدأ بأوجه الشبه:-

  • كأي نشاط يقوم المعلم بتقديم النشاط للطالب حتى يفهم طريقة القيام به.
  • التلميذ يتوجب عليه إعادة صينية النشاط إلى حالتها التي وجدها عليه نظيفة ومنظمة كما يتوجب عليه إعادتها إلى مكانها على رف الأنشطة .
  • كالمعتاد فى فصول منتسوري تكون مهمة الحفاظ على نظافة الأدوات المستخدمة والأرفف ومنطقة العمل من واجب التلاميذ خصوصاً الأكبر سناً .
  • عادة ما يكون هناك صينية واحدة لكل نشاط متاحة على الرف لكل التلاميذ لذا يجب على التلاميذ التعاون وتبادل الأدوار للقيام بالنشاط.
  • بعد تقديم النشاط يشجع المعلم التلاميذ على الاستمرار بأنفسهم ويريهم مكان النشاط على الرف للعودة إلى العمل عليه فيما بعد .

كل هذا ليس جديد فكما سبق وذكرت هذه أوجه الشبه بين المرحلتين فكيف ستكون أوجه الإختلاف بينهما 🤔🤔

هذا ما سنتعرف عليه سوياً في السطور القادمة

أوجه الاختلاف :

  • في المرحلة من 3-6 للطفل مطلق الحرية في اختيار أنشطة الحياة العملية أما فى المرحلة من 6-9 وبوجود العديد من المواد الدراسية فالوقت المسموح به للتلاميذ لأنشطة الحياة العملية يصبح محدود .

وفي حال لاحظ المعلم اهتمام أحد الطلاب بأنشطة الحياة العملية على حساب باقي المواد الأكاديمية يجب على المعلم التحدث مع الطالب ومساعدته على العمل بتوازن بين أنشطة الحياة العملية وباقي المواد .

  • فى المرحلة من 3-6 يدعو المعلم الطفل ويقدم له النشاط ببطء كي يفهم ويستطيع إعادته بمفرده ، أما في المرحلة من 6-9 فسيدعو المعلم الطالب أيضاً لتقديم النشاط ولكن فى هذه المرحلة حتى وقت التقديم لأول مرة سيُشرك المعلم الطالب معه بمجرد رؤية الطالب مستعداً للمشاركة حيث أن الأطفال فى هذا العمر تزداد لديهم القدرة على المشاركة والعمل بأيديهم.

هنا نصل لنهاية المقارنة بين المرحلتين من 3-6 و من 6-9 ولكن قبل أن أنهي هذه التدوينة أود الإشارة إلى نوعية الأنشطة التي ستقدم في الحياة العملية للمرحلة من 6-9 والتي تتمثل في :-

  • أنشطة الذاكرة والإدراك
  • الإبداع والمهارات الحركية
  • الطهي وإعداد الطعام
  • الحياكة
  • الزراعة
  • مشاريع متنوعة مثل إقامة حفل شاي و المتجر

إلى هنا نصل إلى نهاية تدوينة اليوم وإلى لقاء أخر.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أرسل

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *